التصفيات تبتسم دائماً لفان مارفيك.. وباوزا متعثر

تباينت نتائج التصفيات الدولية التي خاضها بيرت فان مارفيك وإدغاردو باوزا مع منتخبي بلادهما كمدربين، ومالت النتائج إلى صف الرجل الهولندي الذي أكمل مشوار التأهل إلى مسابقتين دوليتين مع بلاده، بينما ترك باوزا منصبه مقالاً بعد أشهر من توليه مسؤولية الإشراف على ميسي ورفاقه.

ودرب بيرت فان مارفيك المنتخب الهولندي بين عامي 2008-2012، أسهم بتأهل المنتخب الهولندي إلى بطولتي كأس العالم 2010 التي حصل على وصافتها، وكأس أوروبا 2012 التي ودع من دورها الأول.

وأدار فان مارفيك الدفة الفنية لمنتخب هولندا للمرة الأولى في تصفيات كأس العالم 2010، وتأهل متصدراً بثمانِ انتصارات دون خسارة أو تعادل، وفي آخر مباراتين له كمدرب في تلك المنافسة، فاز على النرويج بهدفي أندري أويير وأريين روبن، وفي المباراة الثانية سجل إيليا هدف الفوز لبلاده على سكوتلاندا.

وفي تصفيات كأس أوروبا 2012، ضمن الهولنديون التأهل إلى المنافسة مبكراً، وفي آخر مباراتين فازوا على مولدوفا بهدف يان كلاس هونتلار، وخسروا من السويد 3-2 من السويد عندما سجل لهم هونتلار وديريك كاوت، مقابل 3 أهداف أحرزها كالستروم ولارسون وأولا تويفونين، لتتأهل هولندا متصدرة للمجموعة برصيد 27 نقطة.

أما باوزا، فبالرغم من نجاحاته على مستوى الأندية، إلا أنه لم يصب ذلك النجاح عندما تولى تدريب منتخب الأرجنتين، وأشرف على تدريبه في 8 مباريات، كانت آخرها فوز صعب على تشيلي بركلة جزاء من ليونيل ميسي، وخسارة قاسية أمام بوليفيا في لاباز بهدفي خوان كارلوس آرسي ومارسيليو مورينو، ليقرر الاتحاد الأرجنتيني إلغاء عقده واستبداله بخورخي سامباولي.

انت الان تتصفح خبر بعنوان التصفيات تبتسم دائماً لفان مارفيك.. وباوزا متعثر ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا العربية نت

This entry was posted in رياضة. Bookmark the permalink.
[social-bio]

هل اعجبتك المقالة ؟ إنشرها الان على المواقع الاجتماعية

اترك تعليقاً