ماريا خوري والسماك ونيلة المير يشدن بمبادرات خالد بن حمد لدعم الرياضة النسائية بالبحرين

كتبت:- دعاء شعت …

شهدت الشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية رئيسة الاتحاد البحريني للكرة الطاولة رئيسة لجنة الرياضة والمرأة باللجنة الأولمبية البحرينية والأستاذة ماريا خوري من المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان والدكتورة جميلة السماك عضو مجلس النواب منافسات اليوم الثاني من دوري خالد بن حمد للفتيات الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة، الخامس لكرة القدم للصالات للمراكز الشبابية والأندية غير المنضوية في الاتحاد البحريني لكرة القدم ولذوي الإعاقة والفتيات، والذي يقام حاليا على صالة مدينة خليفة الرياضية، ويستمر حتى الرابع عشر من سبتمبر القادم، وبتنظيم من وزارة شؤون الشباب والرياضة بالتعاون مع المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة، وتحت شعار #ملتقى الأجيال. واطلعن الضيوف على معرض الصور بحضور عمر بوكمال مدير المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة ونوار عبدالله المطوع مدير المراكز الشبابية وعدد من أعضاء اللجان المنظمة للدوري.

ومن جانبها أشادت ماريا خوري من المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان عن سعادتها الكبيرة بمبادرة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بإقامة دوري خاص للفتيات بلعبة كرة القدم الصالات، والذي ينم عن حرص واهتمام سموه البالغ بهذه الفئة من الشباب البحريني التي تمتلك القدرات والإمكانيات والموهبة التي يمكن الاستفادة منها.

وقالت إن إقامة دوري الفتيات ضمن دوري خالد بن حمد مبادرة رائدة من نوعها سيكون لها بالغ الأثر في تطوير رياضة المرأة بالمملكة، من خلال منح الفرصة للفتيات وتهيئة كافة الظروف الملائمة لدفعهم نحو ممارسة الرياضة في أجواء تنافسية وحماسية.

وبينت أن مثل هذه الفعاليات تكسبهن الخبرة وتطور من مستوياتهن وتساهم في إبراز اللاعبات المميزات، موجهة الشكر والتقدير لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على دعمه الكبير للشباب البحريني عبر المبادرات التي يطلقها سموه والذي يخدم تطور القطاع الشبابي والرياضي البحريني. بدورها، قالت عضو مجلس النواب الدكتورة جميلة السماك إن دوري خالد بن حمد يعتبر من المبادرات الطيبة والكريمة لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، مشيرة إلى أن سموه حريص على دعم الشباب بكافة فئاته. وأشادت السماك بخطوة سموه الكريمة في تخصيص دوري للفتيات، مؤكدة أن اهتمام سموه بالعنصر النسوي دليل على الأهمية التي تكتسيها هذه الفئة.

وأشارة إلى أن تسخير البرامج المختلفة لقطاع الشباب ومنها الفتيات يؤكد عن حرص القيادة الرشيدة والقيادة الرياضية على تنظيم البرامج الداعمة لمواهب الشباب ولفتت إلى الآثار الإيجابية المتعددة لدوري خالد بن حمد.

وأكدت أن جهود وزارة شؤون الشباب والرياضة هي محل تقدير، برئاسة هشام بن محمد الجودر، مثمنة أيضا تعاون اللجنة المنظمة من أجل إخراج الحدث بأفضل صورة ممكنة، وبما يليق بالرعاية الكريمة للحدث من قبل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة.

من جهتها، أعربت عضوة مجلس إدارة الاتحاد البحريني لرفع الأثقال نيلة المير لدى حضورها لانطلاق منافسات دوري الفتيات ضمن منافسات دوري خالد بن حمد: “أوجه شكري وتقديري لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الذي سخر جميع الإمكانات والظروف المثالية لرعاية ودعم الشباب البحريني في جميع المجالات وبخاصة المجال الرياضي، والذي يأتي إيمانا من حرص واهتمام سموه على تنفيذ رؤى وتوجيهات القيادة الرشيدة باحتضان الشباب ودفعهم نحو تنمية قدراتهم بما يخدم تطور مستوياتهم وانعكاسها على الرياضة البحرينية”.

ونوهت المير بمبادرة سموه بإقامة دوري لكرة القدم الصالات للفتيات، مؤكدة أنه من المبادرات الطيبة التي حرص من خلالها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على تشجيع الفتيات لممارسة الرياضة لاسيما كرة القدم داخل الصالات.

ولفتت إلى أن سموه هيأ الأجواء المثالية التي تدفع الشباب من الجنسين نحو إبراز مواهبهم، بما يخدم ظهور وجوه جديدة في هذه اللعبة تخدم استمرار رياضة المرأة وبخاصة كرة القدم للصالات وتساهم في الاستفادة منهن على مستوى المنتخب الوطني.

وأشادت المير بالدور الكبير الذي تضطلع به وزارة شؤون الشباب والرياضة برئاسة هشام بن محمد الجودر في تنفيذ البرامج والفعاليات الهادفة لدعم الشباب وتمكينهم وتطوير وارتقاء المجال الرياضي بالمملكة، شاكرة ومقدرة جهود اللجنة المنظمة في تنظيمها المتميز لهذا الحدث.

This entry was posted in رياضة. Bookmark the permalink.
[social-bio]

هل اعجبتك المقالة ؟ إنشرها الان على المواقع الاجتماعية

اترك تعليقاً