من «برنسيس أوف آيس» إلى الألعاب الشتوية «حلم زهرة»

تتوجه زهرة لاري، المتزلجة الإماراتية الأولى والوحيدة «22 عاما» للمشاركة في التصفيات المؤهلة للألعاب الأولمبية الشتوية في محاولة منها تحقيق سابقة، بحيث تصبح أول رياضية إماراتية تدخل المنافسة في الألعاب الأولمبية الشتوية.

وتطمح لاري للمنافسة على الصعيد الدولي، وتحقيق حلمها الأولمبي بدعم من عائلتها وبلدها. ولتحقيق هذا الهدف، كثفت تدريباتها خلال السنوات السبع الماضية بمعدل أربع ساعات يومياً سبعة أيام في الأسبوع.

وتقول لاري : «هدفي الأكبر هو المشاركة في الألعاب الأولمبية الشتوية. فحين أعود بالزمن سبع سنين إلى الوراء، أذكر أنّ التمرين كان قاسياً جداً وتغلُب عليه الوحدة في بعض الأحيان. كان كل ما يهمني التشبّث بقوة الإرادة وعدم الاستسلام. وقد أصبح الناس الآن يعرفونني ويعرفون قصتي، كما أنني أحظى بدعمهم.» وتابعت لاري القول: «أكاد أن أحقق هدفي، وحين يزيد الأمر صعوبة، أردّد كلمة الألعاب الأولمبية وأفكّر في ما تعنيه لعائلتي ولبلدي، فيصفى ذهني وأركّز على هدفي».

يشار إلى أنّ لاري كانت قد طلبت من والديها تعليمها التزلج بعد مشاهدتها هذه الرياضة في فيلم ديزني «آيس برينسس»، ولم تكن بداية مسيرتها نحو النجاح سهلة، لكن بعد مضيّ ثلاثة أعوام على الدرس الأول، حققت لاري الكثير من النجاحات ولازلت تحلم بتمثيل بلدها في المنافسات.

وأصبحت لاري أول متزلجة محجّبة تدخل منافسة دولية، وتواصل قائله: «عندما بدأت بممارسة التزلج، كانت نقاطي تخفّض بسبب وضعي حجاباً، فلم يسبق للحكّام أن رأوا متزلّجات محجّبات من قبل، لكن بعد عقد اجتماعات عدة، أفخر الآن بالقول إنّ النساء المحجّبات يستطعن التزلّج بلا خوف»، وختمت لاري قائلة: «نحن نساء واثقات من أنفسهنّ يعرفن ما يردن ونعمل بجهد كبير لتحقيق أهدافنا».

This entry was posted in رياضة. Bookmark the permalink.
[social-bio]

هل اعجبتك المقالة ؟ إنشرها الان على المواقع الاجتماعية

اترك تعليقاً